البحث

الأخبار

عودة الفوج الأول من الحجاج الموريتانيين إلى أرض الوطن

عاد إلى نواكشوط فجر اليوم الأحد الفوج الأول من الحجاج الموريتانيين قادما من الديار المقدسة بعد أن أدى فريضة الحج للعام الهجري 1432.

اِقرأ المزيد...

يوم تحسيسي حول مرض السكري وكشف مجاني عن المرض

أعلنت هيئات خيرية موريتانية عن تنظيم يوم تحسيسي حول مرض السكري يوم 14 نوفمبر 2011 بالإضافة إلى الكشف المجاني عن هذا المرض، وذلك بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمرض السكري.

اِقرأ المزيد...

في ندوتين منفصلتين: المعارضون للحوار والمقاطعون له يقيّمون نتائجه

قلل الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة، محفوظ ولد بتاح، من أهمية الحوار الذي جرى مؤخرا بين الأغلبية وبعض أحزاب المعارضة معتبرا أن نتائجه هزيلة ولا ترقى الي مستوى التحديات المحدقة بموريتانيا.

واتهم ولد بتاح، في ندوة نظمتها منسقيته تحت عنوان: "موريتانيا اليوم بين ملهاة الحوار ومأساة الفساد" مساء السبت، النظام بممارسة ما اعتبره النهب الممنهج، لخيرات البلد، وهدر موارده المالية لتحويلها الي جيوب من وصفهم بسماسرة مقربين منه.

اِقرأ المزيد...

%70 من المسافرين بين موريتانيا والسنغال يتعرضون لعمليات احتيال

قال عدد من المنظمات المدنية إن "قرابة 70% من المسافرين بين موريتانيا والسنغال يتعرضون لعملية تلصص واحتيال"، مضيفة أن "866 شخصا من أصل 1200 صرحوا خلال استبيان عن ظروف العبور بين موريتانيا والسنغال صرحوا بتعرضهم لعمليات تلصص واحتيال".

وأضاف المنظمات في مؤتمر صحفي بنواكشوط أن الموريتانيين الذين يعبرون باتجاه السنغال "يدفعون حوالي 2000 فرنك غرب إفريقي، ويرتفع المبلغ إلى 5000 فرنك غرب إفريقي في حال انتهاء تاريخ بطاقة التعريف"، في ظل انتهاء أغلب بطاقات التعريف الوطنية الموريتانية بفعل إلغاء المشروع الجديد، وتعثر المشروع الجديد.

وأضاف المنظمات في مؤتمر صحفي اليوم الأحد (10/30) في العاصمة نواكشوط أن السنغاليين –قبل الحادي عشر من أكتوبر- كانوا يدفعون 7500 أوقية، وفي حال كانت الأوراق ناقصة يدفع المسافر ما بين 12000 و20000 أوقية"، مؤكدة أن "لا أثر لتلك المبالغ في الخزينة العامة الموريتانية".

وأعلنت هذه الأرقام في مؤتمر صحفي لإعلان نتائج استبيان حول ظروف السفر والعبور بين موريتانيا والسنغال، وفي المنطقة الاقتصادية لغرب إفريقيا "سيداو"، وتشارك فيه عدد من منظمات المجتمع المدني في إطار "منتدى منظمات المجتمع المدني في غرب إفريقيا".

اختفاء طالبين موريتانيين في الجزائر

كشفت مصادر في الجزائر للأخبار عن اختفاء طالبين موريتانيين هناك من حوالي أسبوع، مضيفة أن السفارة الموريتانية في الجزائر راسلت بشأنهم وزارة الخارجية بعد أن "فقدت كل الخيوط التي يمكن أن تقود إلى مكان وجودهم".

وأكدت المصادر أن الطالبين كانا يدرسان الماجستير في الجزائر، مضيفة أن أحدهما ناقش رسالته هذا العام، مشيرة إلى أن لهما علاقات مع الجالية الطلابية الموريتانية، وكانا يقومان ببعض الخدمات التجارية لها، كتحويل الأموال من موريتانيا إلى الجزائر.

وكشفت المصادر عن اندهاش بين الجالية الموريتانية، وشكوك حول مصيرهما، مضيفة أن الاتصالات التي قامت بها السفارة لم تسفر عن أي نتيجة تكشف عن مصير الطالبين

كينروس: توسعة تازيازات ستجعل منه ثاني أكبر منجم للذهب في العالم

قال مسؤول العلاقات في شركة كينروس تازيازت موريتانيا إن الشركة "تمتلك الموارد البشرية والمادية الكافية، فضلا عن الخبرة الفنية والمهارات النوعية الضرورية في إدارة وبناء المشاريع المعدنية وفقا لأحدث تقنيات سلامة وتأمين بيئة العمل"، معتبرا أن ذلك يثبت "قدرتها على تنفيذ مشروع توسعة تازيازات ليكون ثاني أكبر منجم للذهب في العالم".

وقال ولد التومي في خطاب له أمام جمع من الإعلاميين في مقر الشركة بنواكشوط إن الشركة "تنجز بكفاءة ونجاح مشاريع مماثلة كبرى في أربع قارات عبر العالم، خصوصا في بلدان صناعية عملاقة كالولايات المتحدة الأميركية وروسيا الاتحادية"، مضيفا أنها "تمتاز عالميا بتبنيها مبدأ التعدين المسؤول الذي يضع في مقدمة الأولويات المحافظة على البيئة وعلى صحة وسلامة العمال والاستماع إلى الملاحظات والانتقادات التي يبدونها هم وغيرهم ممن يعيشون في الوسط المنجمي أو بجواره حتى يعود المشروع المعدني بأكبر فوائده الاقتصادية على البلاد وعلى المجتمع بأسره"..

وأكد ولد التومي أن شركة كينروس تازيازت "تعتزم استثمار ما يزيد على ألف مليار ونيف من الأوقية لإنجاز مشروع توسعة تازيازت الذي ستكتمل دراسة جدوائيته في الربع الأول من عام 2012"، مضيفا أنهم ساهموا "إسهاما قياسيا في مضاعفة المبالغ المترتبة على الإتاوات والضرائب المتسحقة للدولة الموريتانية بعد نهاية فترة الإعفاء الضريبي المقررة"، مشيرا إلى أنها "وصلت خلال السنة 2010 إلى حوالي 7.25 مليار أوقية بالرقم من أن الإعفاء الضريبي كان لا يزال ساريا"، مؤكدا أن "إتاوات عائدات الذهب ترتفع بارتفاع سعر الأخير وتزيد عائدات الحكومة الموريتانية من خلال القيمة الضريبية على الدخل كلما ازدادت أرباح الشركة".

استنفار أمني في منطقة جكني

كشفت مصادر محلية في ولاية الحوض الشرقي عن حالة استنفار تقوم بها الأجهزة الأمنية في مناطق متعددة من الولاية، وخصوصا في ضواحي مدينة جكني، تحسبا لتهديد

أمني لم تكشف الأجهزة الأمنية عنه.

مصدر أمني في الحوض الشرقي قال في حديث مع الأخبار إن أوامر صدرت لهم مساء اليوم بإحكام مراقبة منافذ المدين تحسبا لأي خطر، مضيفا أن كل الوحدات الأمنية وضعت في حالة استنفار قصوى منذ ساعات المساء الأولى.

وتحفظ المصدر الأمني على الحديث أكثر حول التفاصيل، قائلا: "إن كل ما لديه هو أن الأوامر صدرت بإحكام المراقبة، وأن الأجهزة الأمنية في حالة ترقب واستعداد لمواجهة أي خطر".

المصادر المحلية في ولاية الحوض الشرقي أكدت للأخبار أن مناطق واسعة من الولاية تعيش منذ عدة أيام على وقع الاستنفار الأمني دون أن يتمكنوا من تحديد أسبابه، وما إذا كانت الأجهزة الأمنية لديها معلومات عن دخول إحدى سيارات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أو تسلل أحد أفراد التنظيم الناشط على الحدود الشرقية للولاية في الشمال المالي.

وكانت أجهزة الأمن قد أعلنت قبل أسبوعين عن تسلل أحد عناصر التنظيم على متن سيارة يفترض أنها مفخخة، ووزعت الأجهزة الأمنية صور المشتبه على النطاق الأمنية والمراكز الحدودية، كما رفعت من أهبة الاستعداد في المناطق الحساسة في العاصمة وفي كبريات مدن الداخل.

جميع الحقوق محفوظة © ميدان انفو 2014