البحث

مقاهي العرب فى نواكشوط.. فضاء التواصل الاجتماعي

"الزيتونة" "تونس" "ليالي الحلمية"، أسماء مقاهٍ في وسط نواكشوط، يملكها مواطنون من تونس والمغرب وبلاد الشام، وتشكل فضاءً مفتوحاً للتواصل بين الجاليات العربية في موريتانيا وملاذاً مفضّلاً للشباب الموريتاني للسهر والترفيه والنقاش.

صوت وديع الصافي يداعب نسيم الأطلسي وتصدح أرجاء المكان بمواويله، فيما يرتشف محمد جحي، فنجان قهوته قبل أن يعود لتصفح هاتفه الجوال في انتظار الأصدقاء لبدء سهرتهم المسائية في مقهى "ليالي الحلمية".

حجي، مهاجر لبناني يقيم في موريتانيا، منذ سنوات، قال لـ"العربي الجديد" إنّ" المقاهي في نواكشوط كانت مختصة بالجاليات العربية، الموريتانيون لا يحبون الجلوس في المقاهي باستثناء الشباب الذين درسوا في الخارج، ولدي أصدقاء من البلد يرفضون أن نلتقي في المقهى لأسباب تتعلق بنظرة مجتمعهم إلى هذه الفضاءات ويفضلون الزيارات في البيوت".

أما التونسي محمد سليماني، فهو موظف في إحدى شركات الاتصال في موريتانيا، ويقصد خلال المساء قهوة تونس للقاء أصدقائه الموريتانيين، وغيرهم من الجاليات العربية للدردشة وقضاء وقت الفراغ.

يقول سليماني لـ"العربي الجديد": "أنا معجب بالجوّ المفتوح هنا في موريتانيا، نحن نتحدث في كل شيء، ولا يضايقنا أحد، نناقش الأوضاع التي تمرّ بها الدول العربية، ونتكلم في الرياضة والموضة، وندخن الشيشة ونسمع الموسيقى ونشرب القهوة والشاي".

 

محمد فال الشيخ

العربي الجديد

جميع الحقوق محفوظة © ميدان انفو 2014